لقد لاحظنا أنك تستخدم مستعرضًا غير معتمد. لذا، قد لا يتم عرض موقع ويب Tripadvisor بشكل صحيح.نحن ندعم المستعرضات التالية:
Windows: Internet Explorer, Mozilla Firefox, Google Chrome. Mac: Safari.
حفظ
أبرز التعليقات
من هنا شعر نور الإسلام

‪ينتابك شعور بالاعتزاز والفخر لانتسابك لهذا الدين العظيم عندما تقف أمام هذا الصرح الاسلامي الذي كان...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 22 فبراير 2019
Galaxy122
‪,‬
ليدز, المملكة المتحدة
عبر الأجهزة المحمولة
جامع عقبة بن نافع بالقيروان

‪بناه عقبة بن نافع عند تأسيسه لمدينة القيروان و شهد عدة تعديلات و ترميمات أهمها في عهد الدولة...‬ طالع المزيد

تمت كتابة التعليق في 26 نوفمبر 2018
Mohamed3100
‪,‬
جدة, المملكة العربية السعودية
اقرأ جميع التعليقات البالغ عددها 523
  
التعليقات (523)
تصفية التعليقات
523 نتائج
تقييم المسافر
280
177
55
9
2
تصنيف المسافر
الموسم
اللغةكل اللغات
المزيد من اللغات
تقييم المسافر
280
177
55
9
2
طالع آراء المسافرين:
عوامل التصفية المحددة
تصفية
جارٍ تحديث القائمة..
1 - 6 من 523 تعليق
تمت كتابة التعليق في 22 فبراير 2019 عبر الأجهزة المحمولة

ينتابك شعور بالاعتزاز والفخر لانتسابك لهذا الدين
العظيم عندما تقف أمام هذا الصرح الاسلامي
الذي كان فيما مضى منارة للعلم وعبادة الله وهداية
البشر ومنه انطلقت الفتوحات العظيمة
واليوم لازال مركزا للعبادة ومحافظ على شكله القديم وروحانيته

تاريخ التجربة: فبراير 2019
1  أشكر Galaxy122
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 26 نوفمبر 2018

بناه عقبة بن نافع عند تأسيسه لمدينة القيروان و شهد عدة تعديلات و ترميمات أهمها في عهد الدولة الأغلبية التي كانت القيروان عاصمتها. و الجامع مصنف ضمن التراث العالمي من طرف اليونسكو لقيمته التاريخية و لاحتوائه على كنوز فنية قيمة أهمها أهمها المنبر الذي يعتبر من أقدم المنابر في التاريخ الإسلامي. و لهذا المسجد مكانة عظيمة في قلوب أهالي مدينة القيروان و خاصة في ليالي رمضان إذ يقصده المصلون لاداء صلاة التراويح من سكان القيروان و من المدن المجاورة. كما يزوره السياح الوافدين على المدينة. و التسمية التي يطلقها أهل المدينة على هذا المسجد هي "الجامع الكبير" و ليس المسجد العظيم أو مسجد سيدي عقبة.

تاريخ التجربة: أكتوبر 2018
أشكر Mohamed3100
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 9 أغسطس 2018 عبر الأجهزة المحمولة

المسجد عبارة عن معلم اثري إسلامي من زمن الفتوحات الاسلامية يذكرنا كمسلمين بتاريخنا
ويحكي تاريخنا للاجانب من كل أنحاء العالم

تاريخ التجربة: أغسطس 2018
أشكر mirik530
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 24 أغسطس 2017

عند زيارة هذا المعلم يبداء اتصالك بعبق الماضي فانت في نقطة انطلاق الفتوحات الاسلامية الى اروبا ويحافظ هذا المسجد على تراثه القديم من المصلى و المزول التي تقع في وسط الساحة ومشاهدة اللوحتي المنقلبة التي كان يجهل البنائون القراءة فوضعوا لوحة بوضعا الصحيح و الاخرى بالعكس مقتنعين ان احد اللوحتين سيكون الصحيح وهي تقع تحت الماذنة في ساحة المسجد

تاريخ التجربة: أغسطس 2017
أشكر Bandarkr
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
تمت كتابة التعليق في 25 مارس 2017

هذا المعلم التاريخي الاسلامي يميز مدينة القيروان التونسية بل و يجعل منها على خطط و خرائط السواح العرب والمسلمين و حتى الاجانب من مختلف بلاد العالم لأنه معلم يصل الى عمق التاريخ الاسلامي الاول و الى صحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم - جامع عقبة ابن نافع العظيم يتوسط مدينة القيروان الجميلة بأهلها الرائعين - جامع لايزال يحمل الطابع الأسلامي الممزوج بالهندسة المكانية التونسية - له ساحاتللصلاة و العبادة واسعة و قبب جميلة و مآذن رائعة و فنون اسلامية في فن الهندسة والمعمار - ادعو السواح الى زيارة هذا المعلم الاسلامي التاريخي العظيم لكي يتطلعوا على عظمة الحضارة العربية الاسلامية و قوتها في وقتها - وكما انصح السائحين والزائرين لمدينة القيروان الجميلة بأكل " المقروض القيرواني " فهو لذيذ الطعم كثيرا كثيرا و انا اعشقه جدا - اتمنى لكم اوقات ممتعة

تاريخ التجربة: ديسمبر 2016
أشكر Saad T
يعبر هذا التعليق عن رأي شخصي لأحد أعضاء TripAdvisor ولا يعبر عن رأي شركة TripAdvisor LLC.
عرض المزيد من التعليقات