رحلات الطيران إلى آسيا

رحلات طيران مخفضة - تذاكر شركات الطيران

اعثر على رحلات طيران وتذاكر طيران بأسعار مخفضة

رحلة ذهاب وعودةرحلة ذهاب فقطمتعددة المدن

رحلات طيران من ويتشيتا إلى آسيا

مانيلا
ابحث عن رحلات طيران
ماليه
ابحث عن رحلات طيران
كاتماندو
ابحث عن رحلات طيران
مدينة دكا
ابحث عن رحلات طيران
طوكيو
ابحث عن رحلات طيران
كوتشي (كوتشين)
ابحث عن رحلات طيران

أماكن يمكن استكشافها في آسيا

مانيلا
تشتمل منطقة متروبوليتان مانيلا على ست مدنٍ كبرى و12 مدينة صغيرة. وتعتبر عاصمة الفلبين، الواقعة على خليج مانيلا في بحر الصين الجنوبي والتي يقطعها نهر الباسيج من المنتصف، مدينةً تجمع ما بين الأصالة والحداثة والغنى والفقر. ومن المزارات التاريخية الشهيرة بالمدينة المنطقة المحصنة المعروفة باسم إنتراموروس. وبصفتها عاصمة البلاد أثناء عصر الاستعمار الإسباني، لم تقتصر إنتراموروس على وجود الأبراج المحصنة وغرف البارود القديمة فحسب، وإنما اشتملت أيضًا على معارض فنية ومسارح. وتعج المدينة بالمتاحف والمحلات والمتنزهات والكنائس، فضلاً عن قدرٍ كافٍ من الأنشطة الترفيهية الليلية الساهرة حتى بزوغ الفجر.
ماليه
تزخر عاصمة جزر المالديف، ماليه، بالارتفاعات والشوارع الضيقة، والتي تحيط بجميعها مصدات المياه. ويمكن أن يستمتع محبو التسوق بصفاتها المميزة عبر زيارة أسواقها المحلية، التي تمتلئ بالمنتجات الطازجة، والحصول من مركز تشانداني ماغو على الهدايا التذكارية المحلية مثل قوارب الإبحار الخشبية المنحوتة وهي نماذج مصغرة من القوارب التي تنتشر بالمناطق المائية. وبينما يضفي مسجد فرايدي ذو القبة الذهبية شموخًا على المشهد، تجذب الكنوز الموجودة تحت الماء في الجزر المرجانية محبي الغوص بالمعدات من جميع أنحاء العالم.
كاتماندو
تقع عاصمة نيبال في وادٍ مليء بالمواقع التاريخية والمعابد القديمة والأضرحة والقرى الخلابة. ويمكنك الاختلاط بالسكان المحليين والحيوانات وسط آثار ميدان دوربار أو مع المتجولين بالجبال في حي ثاميل الصاخب. كما يمكنك استكشاف المتاجر للبحث عن أعمال الحرفيين المحليين متقنة الصنع، وخاصة السجاجيد والمطبوعات الورقية.
مدينة دكا
تتسم مدينة دكا، المكتظة بالسكان والزاخرة بالأنشطة في جميع الأوقات، بأنها مدينة التناقضات التي تجمع بين القديم والحديث، والغني والفقير، والصناعة والتقاليد. وهذه التناقضات تشكل المدينة إلى حد كبير، بداية من مبنى البرلمان الوطني الخرساني ومدينة باشوندهارا الحديثة التي تعد أكبر مركز تجاري للتسوق في جنوب آسيا، إلى حصن لالباغ الذي يعود إلى القرن السابع عشر والأسواق المفتوحة في الشوارع الجانبية للمدينة. احرص على زيارة المساجد والمعابد والمتاحف الكثيرة للتعرف على التاريخ والثقافة البنغالية.
طوكيو
تمتزج التقاليد بثقافة البوب ​في طوكيو، حيث يمكنك التجول بانبهار ووقار بين المعابد القديمة قبل الاستمتاع بموسيقى الروك الرائعة في إحدى حانات كاريوكي. استيقظ قبل طلوع الشمس للاستمتاع بمزاد الأسماك النابض بالحياة في سوق "تويوسو" (Toyosu)، ثم جدِّد نشاطك من خلال متعة التنزه سيرًا تحت أشجار أزهار الكرز التي تصطف بجوار نهر سوميدا. استمتع بقضاء بعض الوقت في الحدائق الشرقية الرائعة للقصر الإمبراطوري، ثم نشِّط ذاكرتك بتاريخ اليابان في متحف "إيدو طوكيو". لا تنسَ أن تتناول أقصى ما تستطيع من السوشي ونودلز الأودون وحلوى الواجاشي (حلوى يابانية).
كوتشي (كوتشين)
اتحدت عدة قرى صغيرة على الساحل الجنوبي الغربي لتجسد الشكل الحالي لمدينة كوتشي (أو كوتشين)؛ حيث يعتبر التنزه على الشواطئ أثناء غروب الشمس وشراء الأسماك الطازجة من البائعين الموجودين على شاطئ البحر والاستمتاع برحلات القوارب عبر الجزر من أهم الأنشطة الشاطئية التي ينبغي على الزائرين الاستمتاع بها أثناء زيارتهم لهذا المكان. كما يجب تذكر زيارة مراكز الفنون التي تقدم عروضها الراقصة التقليدية المعروفة باسم كاثاكالي. وتعكس الحصون والكنائس التي بناها البرتغاليون في القرن السادس عشر التأثير الأوروبي على هذه المدينة، بينما يمكن رؤية تأثير التجار الصينيين الأوائل بوضوح من خلال شبكات الصيد المبتكرة المنتشرة على الشاطئ.
مومباي (بومباي)
على الرغم من مومباي يمكن أن تشعرك بالفوضوية والازدحام، إلا أن هناك لحظات سلمية يمكن أن تنعم فيها بالهدوء. تذوق "البيل بوري" قرطاس ورقي أثناء تنزهك سيرًا على الأقدام فوق رمال شاطئ "تشوباتي" قبل السير لمسافة قصيرة إلى "ماني بهافان"، حيث كان يعيش المهاتما غاندي ويضع الاستراتيجيات، وكذلك حيث قبض عليه في نهاية المطاف. تعتبر الأسواق أماكن مفعمة بالحيوية لشراء التوابل أو التذكارات. خذ جولة مصحوبة بمرشد في "دهارافي"، والتي ذاع صيتها بعد فيلم "المليونير المتشرد"، لتأخذ لمحة مستنيرة عن الحياة في "مومباي" التي تستوعب قرابة مليون شخص.
نيودلهي
تعتبر "نيودلهي" مدينة تجمع بين الفوضى والهدوء، فهي مدينة معقدة تتجول فيها الأبقار في الشوارع التي تصطف على جانبيها الصفائح. تعتبر "القلعة الحمراء" التي ترجع إلى القرن 17 موقع يضم قبابًا وأبراجًا، في حين أن "تشاندني تشوك" تعد تدريبًا يغمر الحواس في أجواء ودية من الفصال. تضم "جانتار منتار" مجموعة من أكبر الساعات الشمسية والأدوات الفلكية التي لا تزال تستخدم للتنبؤ بالطقس. يتوافد السياح والسكان المحليون إلى "بوابة الهند"، النصب التذكاري الوطني في الهند الذي يكرم الجنود الذين قتلوا في الحرب العالمية الأولى وفي الحرب الأفغانية الثالثة.